الحياري يطالب شركات الكهرباء بتوضيح آليات التعامل مع متلقي الخدمة   الصفدي ونظيره الصيني يؤكدان أن القضية الفلسطينية أساس مشاكل المنطقة   قصف شرس وجهود مصالحة في درعا وجس نبض بالبادية الشامية   كوريا الشمالية تصف ترامب بـ"المضطرب عقليا"   300 الف مصل يحيون ليلة القدر في المسجد الاقصى (صور)   مقتل ثلاثيني وإصابة شقيقه بمشاجرة مسلحة في الزرقاء   شقيق مطلوب يطعن شرطيا في صدره بمعان   انعقاد الملتقي الرمضاني السنوي لنادي الإمارات الدولي لسيدات ورجال الاعمال   سأنجب طفلاً ذكرا واسميه *آدم*   مصر تدخل مليون ليتر من السولار لغزة لتشغيل محطة الكهرباء  
التاريخ : 06-06-2017
الوقـت   : 17:48:02 - PM 
أبو ظبي تطالب بخارطة طريق وضمانات لإعادة العلاقات مع الدوحة

فيلادلفيا نيوز

 

اعتمدت الدوحة لغة تصالحية في مواجهة الاجراءات العقابية التي اتخذتها بحقها المملكة العربية السعودية ودول اخرى، داعية الى حوار صريح للخروج من احدى اكبر الازمات الدبلوماسية في المنطقة.

وبدأت الكويت على ما يبدو وساطة بين الدوحة والدول التي اعلنت قطع العلاقات معها، بينما دعت ابوظبي الثلاثاء الى العمل على "خريطة طريق" لاعادة العلاقات مع الدوحة، الا انها شددت على ضرورة وجود ضمانات لتنفيذ خريطة الطريق هذه.

وقال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن في مقابلة مع قناة "الجزيرة" القطرية بثت ليل الاثنين الثلاثاء "لن تكون هناك إجراءات تصعيدية مقابلة من قطر، لأنها ترى أن مثل هذه الخلافات بين الدول الشقيقة يجب أن تحل على طاولة حوار".

واضاف "يجب أن تكون هناك جلسة فيها مكاشفة وصراحة وطرح لوجهات النظر وتعريف مواقع الاختلاف والعمل على تضييق مساحات الاختلاف مع احترام آراء بعضنا البعض".

واتهمت السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين ومصر الاثنين قطر "بدعم الارهاب"، واتخذت سلسلة إجراءات تهدف الى عزلها، وقطعت العلاقات الدبلوماسية معها.

وعددت وزارة الخارجية السعودية على حسابها على موقع "تويتر" الثلاثاء بعض الاسباب التي ادت الى قطع العلاقات، واتهمت الدوحة بالتدخل في شؤون دول خليجية اخرى والتحريض ضدها في الاعلام، واستمرار "دعم جماعة الاخوان المسلمين واحتضانهم على الاراضي القطرية".

وتواجه قطر، الدولة الصغيرة التي أثبتت حضورها على الساحة الدولية بفضل ثرواتها الهائلة من الغاز والنفط، اتهامات متكررة بالتقاعس في مكافحة تمويل الإرهاب، لكنها تنفي هذه الاتهامات على الدوام.

وتأتي هذه الازمة في الخليج بعد اكثر من أسبوعين على زيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى الرياض حيث دعا الدول الاسلامية الى التصدي للارهاب وشن هجوما لاذعا على ايران. وبحسب محللين، شجعت سياسة ترامب الجديدة في المنطقة السعودية على اقتناص الفرصة لعزل قطر.

وأكد وزير الخارجية القطري في المقابلة مع الجزيرة ان "علاقتنا استراتيجية مع الولايات المتحدة، هناك أمور لا نتفق عليها، لكن نقاط التعاون أكثر من نقاط الخلاف".

وللولايات المتحدة قاعدة جوية في قطر ينتشر فيها عشرة آلاف جندي اميركي، وهي مقر القيادة العسكرية لمنطقة الشرق الاوسط وتستخدم خصوصا في الغارات الاميركية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

وقال الوزير القطري ان أمير قطر الشيخ تميم آل ثاني كان يعتزم توجيه خطاب الى القطريين بشأن الازمة، لكن نظيره الكويتي اتصل به متمنيا عليه تأجيل هذا الخطاب الى الثلاثاء لاعطائه "مساحة للتحرك والتواصل مع اطراف الازمة"، فوافق الشيخ تميم على ذلك.

وسبق للكويت ان قامت بدور وساطة بين قطر والدول الخليجية في مجلس التعاون في 2014 تم على اثرها إعادة العلاقات مع الدوحة بعد فترة من قطعها من جانب الرياض وابوظبي والمنامة.

لكن ابوظبي اكدت الثلاثاء ان اي حل للازمة يجب ان يكون مرفقا بضمانات.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش على حسابه على تويتر "بعد تجارب الشقيق السابقة لا بد من إطار مستقبلي يعزز أمن واستقرار المنطقة"، مضيفا "لا بد من إعادة بناء الثقة بعد نكث العهود، لا بد من خريطة طريق مضمونة".

كذلك دعت طهران وموسكو وواشنطن ودول أخرى قطر ودول الخليج المجاورة إلى استئناف الحوار لتسوية الخلافات بينها.

وبدأت الازمة الاخيرة في أيار(مايو) عندما أعلنت قطر أنها تعرضت لقرصنة أدت الى نشر تصريحات نسبت الى أميرها الشيخ تميم بن حمد ال ثاني على وكالة الانباء القطرية الرسمية.

وتضمنت التصريحات انتقادات للسعودية ودول الخليج بعد القمة الخليجية الاميركية خلال زيارة ترامب للرياض، لجهة موقفها من ايران. ونقل عن الامير قوله ان ايران "تمثل ثقلا إقليميا وان ليس من الحكمة التصعيد معها".

وأدت هذه المسالة الى تأجيج التوتر بين دول الخليج. وبدا وكأن وسائل الاعلام الخليجية لم تصدق النفي القطري، وواصلت التعامل مع التصريحات المنسوبة للامير على انها واقع.

ودخلت الاجراءات التي اتخذتها الدول الخليجية ومصر بحق قطر حيز التنفيذ الثلاثاء. ومن بين 35 رحلة كان مقررا ان تنطلق من مطاري دبي الى الدوحة، ألغيت 27 رحلة، بحسب موقع مجموعة مطارات الامارة.

واعلنت الخطوط الجوية القطرية تعليق رحلاتها الى المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين ومصر "حتى اشعار اخر".

وتضمنت الاجراءات العقابية اغلاق المجالات الجوية امام رحلات الخطوط الجوية القطرية، واغلاق الحدود البرية مع السعودية. كما طلب من رعايا قطر المقيمين والزائرين في السعودية ودولة الامارات والبحرين، مغادرة اراضيها في مهلة 14 يوما.

ورغم التطمينات التي أطلقتها الحكومة القطرية للسكان، إلا أن ذلك لم يحل دون تشكّل طوابير طويلة أمام المتاجر لتخزين المواد الأساسية خشية نقصانها في الأسواق. وقام المتسوقون بملء العربات والسلال بمختلف البضائع، وخلت بعض الرفوف من المواد الأساسية مثل الحليب والأرز والدجاج.

وتعتمد قطر بشكل كبير على الواردات في قطاع المواد الغذائية التي يأتي معظمها من الدول الخليجية.

ومن المتوقع أن يكون قطاع الصادرات هو الاكثر تضررا في الاقتصاد القطري، وهي تشمل الالات والاجهزة الالكترونية والماشية التي تنقل برا إلى السعودية. وبلغت قيمة الصادرات القطرية إلى السعودية 896 مليون دولار في 2015.

ورغم ذلك، شددت الصحف القطرية على ان الدوحة ستقاوم محاولات فرض "وصاية عليها". وعنونت صحيفة "الراية" ان "قطر لن تركع"، بينما كتبت صحيفة "الوطن" على صفحتها الاولى "قطر يا سادة ذات سيادة".(أ ف ب)



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعليق
4 + 5 =

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.


أستطلاع الراي
هل سيخرج المصريون من الازمة الراهنة ؟
نعم
لا


مجموع المصوتين: 714