وزير الأوقاف: صندوق الزكاة مستعد لتمويل المشاريع الصغيرة للشباب   إتلاف دواجن منتهية الصلاحية في اربد   12500 طن صادرات الأردن من الخضار والفواكه خلال أيام العيد   وفيات الخميس 29-6-2017   اسرائيل تقصف موقعا للجيش السوري ردا على سقوط قذيفة في الجولان   استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال في الخليل   رسائل تحذير لقطر.. إما وقف الإرهاب أو العزلة   وفاة والدة الفنان سعد الصغير   انتشار المليشيات الايرانية في البادية السورية يلامس الخطوط الحمراء   دراسة عالمية تتوقع استثمار 800 مليار دولار في " انترنت الأشياء" العام الحالي  
التاريخ : 19-06-2017
الوقـت   : 11:37:14 - AM 
القوات العراقية تخير داعش في الموصل بين "الاستسلام أو الموت"

فيلادلفيا نيوز

 

تواصل القوات العراقية الاثنين تضيق الخناق على آخر الأحياء الخاضعة لتنظيم داعش بالمدينة القديمة في غرب الموصل، ملقية منشورات فيها توصيات للمواطنين ودعوات لمقاتلي التنظيم بالاستسلام.

وبدأت القوات العراقية الأحد اقتحام المدينة القديمة في الشطر الغربي من الموصل في شمال العراق، سعيا لطرد آخر عناصر داعش المتحصنين فيها، بعد ثلاث سنوات من حكم "الخلافة".

ومساء الأحد، ألقت وحدات العمليات النفسية بالتنسيق مع القوات الجوية العراقية ما يقارب 500 ألف منشور في سماء الموصل.

ويعلم المنشور المواطنين بأن القوات العراقية "تحيط بالموصل القديمة من كل مكان، وقد شرعت بالهجوم من جميع الاتجاهات".

ويدعو المنشور الموقع من قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله، المواطنين إلى "الابتعاد عن الظهور في الأماكن المفتوحة و(...) استغلال أي فرصة تسنح أثناء القتال ستوفرها القوات والتوجه إليها، تفاديا لاستغلالكم كدروع بشرية".

وأعلنت الأمم المتحدة الجمعة أن أكثر من مئة ألف مدني عراقي محتجزون لدى مسلحي تنظيم داعش كدروع بشرية في الموصل القديمة.

بدورها، أعربت منظمة "سيف ذا تشيلدرن" الأحد عن قلقها حيال مصير نحو 50 ألف طفل، أي ما يعادل نصف عدد المدنيين المحاصرين.

وعلى الضفة المقابلة من نهر دجلة، تمركزت آليات هامفي قرب المسجد الكبير في شرق الموصل المواجه للمدينة القديمة، وبدأت تبث عبر مكبرات الصوت رسائل إلى المدنيين ومقاتلي داعش.

وأكدوا للمدنيين المحاصرين داخل المدينة "نحن قادمون إلى المدينة القديمة، القوات الأمنية على وشك إنهاء معاناتكم. شرق الموصل وغربها سيتحدان مجددا قريبا".

وخيرت القوات الأمنية عناصر داعش بين قرارين "الاستسلام أو الموت"، إلى جانب رسائل أخرى مختلفة.

وأوضح ضابط كبير في الفرقة 16 بالجيش العراقي لوكالة الصحافة الفرنسية أن "هذا جزء من الحرب النفسية التي نشنها ضد داعش".-(أ ف ب)



التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
التعليق
6 + 4 =

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " فيلادلفيا نيوز" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.


أستطلاع الراي
هل سيخرج المصريون من الازمة الراهنة ؟
نعم
لا


مجموع المصوتين: 714